بعد تسجيل أول إصابة في أميركا.. ما هي الأعراض المبكرة لفيروس هانتا؟

في الوقت الذي تحاول فيه أمريكا السيطرة على انتشار فيروس كوفيد -19، ظهرت إصابة من فيروس آخر في إحدى الولايات، وهو فيروس “هانتا”، الذي ينتقل من القوارض إلى الإنسان.

وقالت سوزان رينجلر، المتحدثة باسم إدارة الصحة في مقاطعة واشتناو بولاية ميشيجان، إن أحد المستشفيات استقبل امرأة تعاني من مرض رئوي، وبعد الفحص الطبي، اتضح أنها مصابة بفيروس “هانتا”، الذي ظهر للمرة الأولى في الولايات المتحدة عام 1993، ومازال يسجل إصابات منذ ذلك الحين من وقتًا لآخر.

وأضافت أن المرأة قبل إصابتها كانت تنظف منزلا مهجورا منذ عامين، وهذا يفسر التقاطها للفيروس، حيث أنه ينتقل عبر براز القوارض، وأحيانًا يمكنه الانتقال عبر الهواء الموجود في الأماكن المغلقة، وبمجرد استنشاق الإنسان للهواء الملوث، يكون قد أصيب بالمرض- وبحسب صحيفة ” نيويورك ديلي نيوز” الأمريكية اليومية.

وبحسب “مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها”، فإن أعراض فيروس “هانتا” يمكن أن تظهر على الشخص المصاب من الأسبوع الأول إلى الثامن بعد التعرض لفضلات أو لعاب القوارض، وتشمل الأعراض المبكرة، التعب والحمى وألم العضلات، خاصةً في الظهر والكتفين والوركين.

كما يمكن أن يشعر المصاب، بالصداع والدوخة والقشعريرة، إضافة إلى مشاكل في المعدة، مثل الإسهال وألم البطن والغثيان والقئ.

أما الأعراض المتأخرة للفيروس، فتظهر بعد 10 أيام من الأعراض المبكرة، وتشمل السعال وضيق التنفس مع الشعور بالاختناق، ويكون ذلك ناتجًا عن امتلاء الرئة بالسوائل.

وعلى الرغم من صعوبة فيروس “هانتا”، إلا أن معدل الوفاة بعد الإصابة به هو 35% فقط، ولكن في حالة اكتشاف المرض في وقت متأخر، تزيد نسبة الوفاة.

وحتى الآن، لا يوجد علاج أو لقاح محدد لفيروس “هانتا”، وما يقوم به الأطباء، هو وضع المريض على جهاز الأكسجين في العناية المركزة لمساعدته على التنفس حتى يهدأ الجهاز التنفسي، إضافة إلى بعض الأدوية الخاصة بأمراض الرئة.

وعن طرق الوقاية، فمكن تحقيق ذلك عبر تجنب الأماكن التي يمكن أن يتواجد فيها براز القوارض، وفي حالة وجود ضرورة للذهاب إلى هذه الأماكن، يجب ارتداء قفازات مطاطية وقناع على الوجه لمنع جزئيات الفيروس من الدخول للرئة.

كما يجب سد الثقوب والفجوات في المنازل؛ لأنها تساعد القوارض على الدخول، مع وضع مصيدة بالقرب من باب المنزل أو فتحات التهوية لالتقاط الفئران قبل دخولها.