أصحاب المؤسسات السياحية في بشري عرضوا مع ابو حيدر وذبيان معاناة القطاع وسبل تعزيزه

لبى أصحاب الفنادق والمقاهي والمطاعم والمؤسسات السياحية في قضاء بشري دعوة رئيس اتحاد البلديات ايلي مخلوف، الى لقاء موسع مع المديرين العامين لوزارة الاقتصاد الدكتور محمد ابو حيدر ولوزارة السياحة بالإنابة امين ذبيان، للبحث في سبل مواجهة التحديات والمشاكل التي تعترض تعزيز السياحة في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان.

شارك في اللقاء الذي عقد في مركز الاتحاد بالديمان، قائمقام بشري ربى الشفشق، نائب رئيس الاتحاد رئيس بلدية بشري فريدي كيروز، رؤساء بلديات: بقرقاشا جورج البطي، بزعون رامي بو فراعة، حصرون المهندس جيرار السمعاني، قنات الدكتور انطوان سعادة، نائب رئيس بلدية حدث الجبة سيمون عبد المسيح ورئيسة مصلحة الاقتصاد في الشمال لمى علم الدين.

مخلوف
بداية، رحب مخلوف بابو حيدر وذبيان، وقال: “أردنا هذا اللقاء لتستمعا الى صرخة اصحاب المؤسسات السياحية ومعاناتهم والمشاكل التي تواجهنا كرؤساء بلديات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة. ونحن نحمل لكما كل المودة مع تحيات رؤساء البلديات والسلام الخاص من نائبي المنطقة ستريدا جعجع وجوزيف اسحق، ونشد على ايديكما لتطبيق القانون وفي الوقت نفسه العمل على مساعدة اصحاب المصالح السياحية عبر الوزارتين ليتمكنوا من الاستمرار ومواجهة الظروف الضاغطة في ظل الانهيار المالي ووقف الدعم. ونعول على هذا اللقاء للخروج بمقترحات تسهم في تعزيز صمود المؤسسات السياحية عبر المساعدات التي يمكن ان تقدمها الوزارتان”.

ابو حيدر
بدوره، قال ابو حيدر: “شرف كبير لنا ان نتواجد في هذه المنطقة التي تفوح منها روح القداسة من وادي قنوبين وبقاعكفرا وبيت القديس مار شربل، عسى ان يشفع بنا ويشفع لنا ولبلدنا لتتشكل حكومة سريعا لمعالجة اصل المشاكل التي نمر بها”.

أضاف: “هذا القضاء يمثل اليوم نموذجا نتمنى الحفاظ عليه، ولا يمكننا الا الوقوف الى جانب هذه المنطقة النموذج من باب مسؤوليتنا في الوزارة، وأملنا الكبير بهذا البلد وبالقطاع السياحي فيه والذي لا يزال يشكل قبلة المغترب والسائح. واجبنا الاستماع الى هواجسكم، فربما نستطيع المساعدة في مكان ما”.

وتابع: “بتضافر جهودنا جميعا نستطيع مساعدة كل المناطق التي اعتدنا عليها نموذجا، وتفعيل الرقابة ليس بتسطير المحاضر بل لنعكس الصورة التي تشبهنا وتشبه هذا القضاء وعاداته وتقاليده”.

وختم: “عاشت هذه المنطقة وعاش لبنان الانفتاح والنموذج والحضارة والذي نؤمن بأرضه المباركة والمقدسة ببركة وحضور معظم الافرقاء المعنيين فيها. ونحن حاضرون دائما لنكون الى جانب رؤساء البلديات بالكلمة وبالفعل، وأشكر لسعادة القائمقام مساندتها الدائمة لنا، ولرئيسة مصلحة الاقتصاد في الشمال المجهود الذي تبذله. ونأمل من رؤساء البلديات الالتقاء معها دائما في منتصف الطريق”.

ذبيان
من جهته، قال ذبيان: “أقدر عاليا هذا اللقاء في بداية الموسم السياحي، ونأمل ان تشكل هذه المبادرة حافزا لباقي المناطق كي تبقى هناك بارقة أمل رغم الظروف الصعبة التي نعيشها. ان التعاون بين الوزارات مهم جدا، ولقاؤنا اليوم هدفه الوصول الى نقاط مشتركة، وحضور رؤساء البلديات عامل مهم للوصول الى النتائج الايجابية”.

أضاف: “بشري منطقة مميزة سياحيا تاريخيا، والظروف التي نمر بها اليوم تتطلب حركة استثنائية لأن العجلة السياحية تشهد ركودا، ولتحريكها نحتاج الى خطوات استثنائية. وأنا هنا اليوم للاستماع إليكم وإيجاد مبادرات نتعاون معكم على تحقيقها. لذلك سنستمع لكل فكرة محاولين استثمارها في قضاء بشري اولا ونقلها الى مناطق اخرى”.

الشفشق
أما الشفشق، فقالت: “لقد قاربتم الموضوع بشكل جيد جدا وكلنا يعلم ان القطاع السياحي هو الاكثر تضررا في هذه الظروف، مما كبد اصحاب المؤسسات السياحية التي تشكل الوجه الحضاري للبنان خسائر كبيرة”.

وختم: “نأمل ان تمر هذه المرحلة بتضافر كل الجهود ومساعدة اصحاب المؤسسات قدر الامكان”.

كيروز
وقال كيروز: “من موقعي كرئيس بلدية أعي مدى الخسائر التي تكبدها اصحاب هذه المؤسسات نتيجة الاقفال الذي تخطى ال12 شهرا، فكيف لي ان أطالبهم بدفع بدل القيمة التأجيرية مع العلم انهم استقبلوا مئات العائلات المتضررة من انفجار مرفأ بيروت دون اي مقابل لمدة زادت عن الشهرين. لذا آمل اذا أمكن، إصدار قانون يعفي هذه المؤسسات أقله من الرسوم البلدية ليتمكنوا من الاستمرار خصوصا وانهم لم يعودوا قادرين على دفع كلفة اصلاح اي عطل طارىء في مؤسساتهم”.

وأكد أنه “إذا استمر الوضع على ما هو عليه فلن يتمكن اي صاحب مطعم او فندق من مواصلة عمله”.

أصحاب المؤسسات
بعد ذلك، عرض اصحاب المؤسسات معاناتهم، وسجل ابو حيدر وذبيان ملاحظاتهما، واكدا “ضرورة عرض لوائح الاسعار اسبوعيا”.

وخلص المجتمعون الى تسجيل اربع نقاط، اكد ابو حيدر انها “السبيل الافضل لمواجهة الازمة الصعبة”، ولخصها بالاتي:

“أولا: التشديد على جودة الغذاء وسلامته وتلافي الفلتان، لنثبت بأننا رغم الواقع الاقتصادي الصعب والمرير، نحافظ على الجودة ونعلنها للرأي العام، وانا متأكد ان بلديات المنطقة تسهم في الحفاظ على الجودة.

ثانيا: عدم ترك أي هفوة في أي نقطة تتعلق بالقطاع السياحي، حتى موضوع الاسعار في السوبرماركت يجب ان تكون معلنة كي لا يشعر السائح انه مغبون في اي من مؤسسات المنطقة. لذلك سنحرص على مراقبة الاسعار وسنفعل الدوريات لجعل اقامة السائح مريحة في مختلف القطاعات.

ثالثا: أما بالنسبة الى بيوت الضيافة، فستكون لنا لقاءات مع المعنيين في وزارة السياحة ومع القوى الامنية، وسعادة القائمقام ستواكب هذا الموضوع لتلافي أي خلل.

رابعا: بالنسبة الى الاعلانات والدعايات، أعتقد ان الاخوة في وزارة السياحة سيتابعونها خصوصا مع بارقة الامل ببدء انحسار موجة الكورونا، وبعد ان تحسن وضعنا”.

هذا الخبر أصحاب المؤسسات السياحية في بشري عرضوا مع ابو حيدر وذبيان معاناة القطاع وسبل تعزيزه ظهر أولاً في Cedar News.

,