وقفة لقوات بلجيكا أمام مبنى البرلمان الأوروبي دعما للقضايا الوطنية والسيادية

نظم حزب القوات اللبنانية في بلجيكا وقفة وطنية أمام مبنى البرلمان الأوروبي في بروكسل، “تزامنا مع ما يقوم به جهاز الانتشار في الحزب في مختلف بلدان العالم من تحركات داعمة للقضايا الوطنية والسيادية من موضوع دعم لجنة تقصي حقائق دولية في قضية انفجار مرفأ بيروت، واستكمالا لموضوع الحفاظ على الاحتياطي الالزامي في مصرف لبنان الذي بدأه رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع”. إضافة إلى “دعم طروحات بكركي في الحياد والمؤتمر الدولي”. كما تمت إثارة قضية “اللجوء السوري الى لبنان وما نجم من استفزازات في أثناء الانتخابات الرئاسية السورية في لبنان ما أسقط صفة اللاجئ عن كل اللاجئين الذين صوتوا لبشار الاسد”.

“ومع الاشارة إلى صعوبة الحصول على الإذن بالتجمعات في فترات الاقفال العام في بلجيكا بسبب كوفيد-19، كان عدد الحاضرين لافتا جدا من المناصرين والحزبيين الذين جاؤوا من مختلف أنحاء بلجيكا للمشاركة في هذه الوقفة التي اعتبرها القواتيون المنتشرون واجبا أساسيا تجاه لبنان، على إثر ما يتعرض له من أزمات قد تطال وجودية بلد الأرز والحضارة والتاريخ”.

و”قامت الشبكات التلفيزيونية والاعلامية في بلجيكا بتغطية هذا التحرك نظرا لأهميته الدولية. مع الإشارة أيضا إلى أن القوات اللبنانية رفعت في الأسبوع الماضي كتابا إلى وزارة الخارجية البلجيكية والإتحاد الاوروبي تضمن المسائل الأربع:
– لجنة تقصي حقائق دولية،
– الحفاظ على الاحتياطي المركزي،
– حياد لبنان والمؤتمر الدولي ودعم مواقف البطريرك الراعي،
– قضية اللاجئين والنازحين في لبنان.”

كيروز
وألقى منسق بلجيكا كارلوس كيروز كلمة شدد فيها على وثيقة النقاط الأربع، مشيرا إلى “مدى أهمية التحرك القواتي في الانتشار ورمزيته من خلال المذكرات التي تم إرسالها الى الخارجية البلجيكية والبرلمان الاوروبي”. وأكد على “أهمية دور كل شخص قواتي أينما وجد في العالم، فبنهاية المطاف، تبقى القوات اللبنانية الأولى التي تبادر عندما تشعر بأن لبنان في خطر. ونحن قضية واحدة وإنسان واحد في كل زمان وفي كل مكان ليبقى لبنان لأولادنا وأحفادنا من بعدنا وطنا يليق بتضحيات الشهداء الذين سبقونا”.

هذا الخبر وقفة لقوات بلجيكا أمام مبنى البرلمان الأوروبي دعما للقضايا الوطنية والسيادية ظهر أولاً في Cedar News.

,