مصريه تعترف بقتل زوجها وقطع عضوه الذكري

كشفت سيدة مصرية، خلال التحقيق معها أمام النيابة، عن تفاصيل صادمة حول قتلها زوجها وفصل رأسه عن جسده وقطع عضوه الذكري، في منطقة إمبابة بالقاهرة الكبرى.

وقالت المتهمة، في التحقيقات، إنها خططت ونفذت الجريمة بمفردها؛ خوفا على أولادها الأربعة من الحبس، ولم تخبر أحدا منهم بنيتها في الخلاص من والدهم.

وأشارت إلى أنها عقب تقطيعها أجزاء من جسد زوجها شعرت أن تقطيع الجثة يحتاج لأدوات لا توجد لديها في المنزل فلفتها في ”أغطية“ وربطهتا جيدا، وادعت أنها بقايا قمامة وأشياء قديمة، وطلبت من شخص مساعدتها لإلقائها في الشارع.

وبينت أنها تخلصت من الجثة بإلقائها في شارع مجاور للشارع الذي تقطن به، لكن الأمن توصل إليها عن طريق كاميرات المراقبة، وألقى القبض عليها، لافتة إلى أنها ألقت الرأس في القمامة قبل حضور أبنائها من الخارج، ومسحت آثار الدماء، وأعدت طعام الغذاء لهم وانتظرت عودتهم.

وبررت المتهمة فعلتها، بإفراط زوجها في تناول المنشطات الجنسية وتعدد علاقاته النسائية، وطلبه ممارسات شاذة بشكل متكرر، والتعدي عليها، وتعذيبها أثناء العلاقة الحميمية.

وتلقت الأجهزة الأمنية في مصر، أمس الأربعاء، بلاغا يفيد بالعثور على جثة شاب مقطوع الرأس بمنطقة إمبابة، وعلى الفور انتقل رجال المباحث إلى مكان الواقعة، وتم تشكيل فريق بحث جنائي.

وتبين من خلال المعاينة الأولية، أن المجني عليه شاب في العقد الثالث من العمر، عار تماما من ملابسه، ومفصول الرأس، ومقطوع عضوه الذكري، وأن وراء ارتكاب الواقعة زوجته.

هذا الخبر مصريه تعترف بقتل زوجها وقطع عضوه الذكري ظهر أولاً في Cedar News.

,