أكثر من ثلثي النساء والفتيات في لبنان يعانين من صعوبة في الوصول إلى مستلزمات الدورة الشهرية

أوردت منظمة “في-مايل” بالشراكة مع منظمة “PLAN international” أن “76 في المئة من النساء والفتيات في لبنان تعانين اليوم، من صعوبة في الوصول لمستلزمات الدورة الشهرية بسبب الزيادة الحادة في الأسعار الناتجة عن الأزمة الاقتصادية وانهيار العملة اللبنانية”.

وسلطت دراسة إحصائية وطنية نفذتها المنظمتان الضوء على واقع “فقر الدورة الشهرية” في لبنان صرحت فيها “41 في المئة من النساء والفتيات من مختلف المجتمعات اللبنانية، الفلسطينية والسورية أنهن قمن بتخفيض كميات الفوط الصحية المستخدمة خلال الدورة الشهرية أو استخدمنها لفترة أطول بسبب الأزمة”.

وقالت المديرة التنفيذية بالشراكة في منظمة “في-مايل” علياء عواضة إن “فقر الدورة الشهرية أصبح للأسف واقعا في لبنان، وله الكثير من التأثيرات السلبية والضرر المباشر على الصحة الجنسية والانجابية للنساء والفتيات. مع الإشارة إلى أن هذا الموضوع ينتقص من كرامة النساء الانسانية ويؤدي الى عدم شعورهن بالأمان أثناء فترة حيضهن”.

تأتي هذه الدراسة “في إطار حملة وطنية تطلقها المنظمتين تحت عنوان “#نشفتولنا_دمنا” لرفع الصوت حول سلبيات فقر الدورة الشهرية وتداعياتها على النساء والفتيات في لبنان وللتشديد على أهمية إيجاد حلول طويلة الأمد من قبل الحكومة اللبنانية والجهات المعنية لمعالجة هذا النقص”.

وتشير عواضة إلى “ضرورة مواجهة محاولات تهميش حاجة النساء لهذه المستلزمات وتسخيفها، في ظل زحمة القضايا المعيشية، التي يتم التذرع بها كأولوية تغيب عنها حقوق، صحة وأجساد النساء والفتيات”، لافتة إلى “أهمية تكامل الجهود للتوعية بحق النساء والفتيات بالوصول إلى مستلزمات النظافة الشخصية خاصة الفوط الصحية، والمطالبة بهذا الحق”.

نجا
واعتبرت مديرة برامج الصحة والحقوق الجنسية والانجابية في منظمة “بلان انترناشيونال” لما نجا “ان تدهور الأوضاع في لبنان وتأثيره السلبي على المراهقات والنساء يشكل مصدر قلق لمنظمة “بلان انترناشيونال” وخاصة مع تزايد اعداد اللواتي استبدلن الفوط الصحية ولجأن الى استخدام طرق بديلة وغير آمنة”.

وقالت: “ان هذه التبعات تشكل خطرا حقيقيا على حقوق وصحة المراهقات والنساء الجنسية والانجابية. الدورة الشهرية ليست خيارا بل واقعا بيولوجيا والوصول الى منتجات الدورة الشهرية هو حق من حقوق الانسان”.

وأوردت الدراسة الأرقام والملاحظات الآتية: 76.5 في المئة من النساء والفتيات في لبنان عبرن عن صعوبة الوصول لمستلزمات الدورة الشهرية بسبب الزيادة الحادة في الأسعار. 41.8 في المئة من النساء والفتيات في لبنان قمن بتقليل كميات الفوط الصحية المستخدمة خلال الدورة الشهرية أو استخدمنها لفترة أطول . 87.9 في المئة من النساء والفتيات في لبنان غيرن سلوكهن الشرائي لمستلزمات الدورة الشهرية لأن الأسعار ارتفعت بشكل كبير. 79 في المئة من النساء والفتيات في لبنان لاحظن تغيرا في عادات استهلاك مستلزمات الدورة الشهرية في محيطهن. 43 في المئة من النساء والفتيات في لبنان يعانين من مستوى معين من القلق والتوتر نتيجة عدم قدرتهن على الحصول على مستلزمات الدورة الشهرية. 36 في المئة من النساء والفتيات في لبنان عانين من أعراض جسدية بسبب عدم تمكنهن من شراء مستلزمات الدورة الشهرية ومنتجات النظافة. 35.3 في المئة من النساء والفتيات في لبنان استخدمن مصطلح “فقر الدورة الشهرية” للحديث عن حالتهن. إن النساء والفتيات اللواتي ينتمين إلى أسر ذات دخل منخفض (من 675000 الى مليون ونصف ليرة لبنانية) هن الأكثر تاثرا بالأزمة الاقتصادية وتأثيرها على حقهن بالوصول الى مستلزمات الدورة الشهرية.

هذا الخبر أكثر من ثلثي النساء والفتيات في لبنان يعانين من صعوبة في الوصول إلى مستلزمات الدورة الشهرية ظهر أولاً في Cedar News.

,