لقاح فيروس كورونا: هل تحصل الحوامل عليه أم لا؟

امرأة حامل في العمل

Getty Images

مع بدء استخدام لقاح فيروس كورونا الذي طال انتظاره، بدأ يتضح أن هذا اللقاح لن يكون في متناول الجميع.

وبالنسبة للحوامل والمرضعات، فستكون إمكانية الحصول على اللقاح متوقفة على المكان الذي يعشن فيه.

فالتجارب السريرية للقاح فايزر-بيونتيك لم تشمل الحوامل ولا المرضعات، وقالت الشركة المنتجة إن البيانات المتاحة حتى الآن “غير كافية” لتحديد أي مخاطر محتملة على الحمل قد يتسبب فيها اللقاح.

وفي الوقت الذي استُبعدت فيه الحوامل والمرضعات في المملكة المتحدة من برامج التطعيم بسبب نقص البيانات، تُرك القرار لهذه الفئة من النساء في الولايات المتحدة كي يتخذنه بأنفسهن.

إليكم سبب هذا الاختلاف بين البلدين، وأثر ذلك على الحوامل.

ماذا تقول البيانات؟

حتى الآن، لا تشير البيانات إلى أي شيء على الإطلاق.

إذ تؤكد د.روث فادن، وهي أخصائية بأخلاقيات علم الأحياء في جامعة جونز هوبكنز ومتخصصة في حقوق وصحة الحوامل: “ليس هناك أية بيانات متوفرة”.

ولا يوجد ما يشير إلى أن اللقاح سيشكل خطرا على الحوامل والمرضعات على وجه الخصوص؛ إذ لا توجد معلومات كافية حول هذا الموضوع حتى الآن.

وقالت شركة فايزر إنها قد اتبعت إرشادات إدارة الغذاء والدواء الأمريكية فاستبعدت الحوامل والمرضعات من تجاربها السريرية. ولن تشارك هذه الفئة من النساء في التجارب السريرية حتى تسلّم الشركة نوعا من الدراسات تسمى (Dart studies)، والتي غالبا ما تُجرى على الحيوانات. ويقول الخبراء إن هذا الإجراء أمر معتاد.

تقول د.فادن: “بعيدا عن زمن الأوبئة، إذا كنا نتحدث عن لقاح جديد تماما، فإن معظم العقلاء الملتزمين بمصلحة الحوامل وأجنتهنّ سيصرون على عدم إشراك الحوامل” في التجارب السريرية المبكرة.

وتضيف د.فادن إنه في أخلاقيات علم الأحياء تصنّف الحوامل على أنهن “مجموعة سكانية معقدة” – لذلك يصبح هنا موضوع النساء والأجنة موضع اهتمام أخلاقي.

وتقول الطبيبة: “بشكل عام، لا أحد يهتم بمصلحة الأجنّة أكثر من الأمهات الحوامل. فأول سؤال تطرحه المرأة عادة هو: هل سيكون اللقاح آمنا لطفلي؟”.

لكن قرار استبعاد الحوامل عن التجارب السريرية يصبح أكثر تعقيدا في ظل الوباء.

تقول د.إميلي ستينيت ميلر، طبيبة التوليد في جامعة نورث-وسترن، وعضوة في فريق عمل كوفيد-19 التابعة لجمعية طب الأم والجنين: “نحن في وضع صعب. عليهم اتخاذ قرارات حاسمة بسرعة. هناك إيجابيات وسلبيات لكل من قراري إدماج هذه الفئة أو استبعادها”.

وتضيف: “ليس لدينا البيانات اللازمة لاتخاذ هذه القرارات السريرية التي ينبغي علينا اتخاذها”.

لماذا هناك اختلاف بين بريطانيا والولايات المتحدة؟

استبعدت الحوامل عن التجارب السريرية للقاح كورونا

Prostock-Studio
استبعدت الحوامل عن التجارب السريرية للقاح كورونا

تقول د.فادان: “عندما لا تمتلك بيانات تتحدث تحديدا عن الموضوع موضع التساؤل، عندها تكون الخطوة التالية هي الرجوع خطوة إلى الوراء، والقول: حسنا، ما الأشياء الأخرى التي نعرفها؟”.

لذا، قررت بريطانيا اتخاذ المسار الحذر.

وعلى الموقع الالكتروني لخدمة الصحة العامة في إنكلترا جاء ما يلي: رغم أن الأدلة “لا تشير إلى مخاوف تتعلق بسلامة الحمل” إلا أن الوكالة “تريد أن ترى بيانات غير سريرية” قبل أن تقدم نصيحتها النهائية للحوامل.

يقول الطبيب إدوارد موريس، رئيس الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد (RCOG) في بيان: “بما أنه لم تجر بعد أي اختبارات سريرية للقاحات كوفيد-19 على الحوامل، فليس لدينا دليل كاف لكي ننصح الحوامل والمرضعات باستخدامها”.

وفي هذه الأثناء، اختار الخبراء في الولايات المتحدة طريقا آخر، فتركوا قرار التطعيم للحوامل والمرضعات.

وقالت الدكتورة فادن: “أجمع الخبراء على أن الاحتمال العلمي للضرر ليس موجودا”. لكنها أضافت محذرة: “هذا لا يعني أن احتمال الضرر هو صفر”.

صحيح أن التجارب على لقاح كوفيد قد أجريت بسرعة فائقة، لكنها لم تتخط أيا من الخطوات المطلوبة، وفقا لما قاله المسؤولون عنها في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، فالموافقة لا تُمنح إلا عندما يكون اللقاح آمنا وفعالا.

إذا ماذا ستفعل الحامل؟

سيتعين على الحوامل والمرضعات في البلدين الانتظار ريثما يرد المزيد من المعلومات قبل الحصول على توصية أوضح بشأن اللقاح.

ومن المتوقع صدور النتائج الأولية للدراسات التي يتعين على شركة فايزر إجراؤها (وهي تتعلق بالسمية التنموية والتناسلية) مع نهاية العام.

وبمجرد اكتمال هذه الدراسات، قد تقرر الشركة توسيع تجاربها السريرية لتشمل الحوامل. وهناك أيضا عدد قليل من النساء اللاتي حملن أثناء مشاركتهن بالتجارب، وسيخضعن للمراقبة طيلة فترة الحمل.

وحثت الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، الحكومة البريطانية على تمويل دراسات بحثية عن اللقاح ومدى ملاءمته للحوامل والمرضعات.

كما ستجمع بيانات من الحوامل والمرضعات في الولايات المتحدة اللاتي سيخترن أخذ اللقاح في الأشهر المقبلة.

وسيكون المصدر الأول لهذه البيانات هو العاملات في مجال الرعاية الصحية في البلاد، فهن من أوائل المؤهلات في الولايات المتحدة، ويقدر عدد الحوامل والمرضعات من بينهنّ بنحو 330,000 شخصا.

وقال الدكتور فادن: “علينا التفاؤل بأن هذه البيانات ستسمح لنا بتقديم توصية وافية لا لبس فيها بشأن اللقاح والحمل”.

وفي هذه الأثناء، يقول عدد من الحوامل والمرضعات إنهن سيتجنبن الجرعة.

تبلغ جوانا سوليفان من العمر 35 عاما، وتعيش في جنوب غرب ولاية أوهايو، ومن المتوقع أن تنجب طفلها الأول في شهر يونيو/حزيران، وتقول إنها لا تفكر بأخذ اللقاح إلا بعد الولا

وتقول: “لا أعرف ما المضاعفات المحتملة (بسبب اللقاح)، ولكن في كل الأحوال هناك خطر علي (بعيدا عن اللقاح) لأنني سأنجب طفلي الأول، ولأنني سأكون في مرحلة عمرية قد تسبب لي ببعض المخاطر”.

لذا تقول إنها ستتأخر على الأرجح في أخذ اللقاح.

أما في إنجلترا، فتقول إيمي كوليندر، 34 عاما، إنها تفكر في أخذ اللقاح وهي في فترة الرضاعة الطبيعية، وذلك فقط لأن ابنها قد بلغ العامين تقريبا. وتقول: “لو أنجبت طفلا جديدا، ربما لن أخذ اللقاح”. أما إن كانت تحمل جنينا في رحمها، فتقول إنها غالبا ستختار الانسحاب من أخذ اللقاح.

وقالت المرأتان إنهما تودان الحصول على مزيد من المعلومات، لكنهما لن تتطوعا للمشاركة في التجارب السريرية.

تقول جوانا: “أفهم سبب عدم وجود حوامل يقمن بالتجربة. فمن تريد تعريض طفلها للخطر؟”

ولكن، وفقا للدكتورة فادن، فإن نجاح التطعيم ضد مرض كوفيد-19 يعني أنه يجب أن تطعيم الحوامل والمرضعات.

وتضيف: “لا يمكننا الحصول على لقاح فعال ضد هذا الوباء ما لم يكن لدينا لقاح يمكن الحامل أن تأخذه”.دة.

هذا الخبر لقاح فيروس كورونا: هل تحصل الحوامل عليه أم لا؟ ظهر أولاً في Cedar News.

,