ما الذي يجري داخل تحالف العيون الخمس الاستخباري وهل يشهد خلافا بشأن التعامل مع الصين؟

يعد تحالف العيون الخمس من أنجح التحالفات الاستخبارية في العالم

Reuters
يعد تحالف العيون الخمس من أنجح التحالفات الاستخبارية في العالم

يمثل تحالف العيون الخمس ترتيبا للتشارك في المعلومات الاستخبارية بين خمس دول ناطقة بالإنجليزية ذات أنظمة ديمقراطية، هي: الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وأستراليا ونيوزيلندا.

وقد طُور هذا التحالف خلال فترة الحرب الباردة بوصفه آلية لمراقبة الاتحاد السوفياتي وتبادل المعلومات الاستخبارية السرية. ويُوصف عادة بأنه أكثر التحالفات الاستخبارية في العالم نجاحا، لكنه في الفترة الأخيرة عانى من أزمة محرجة.

فقد انتقد أربعة أعضاء من التحالف معا تعامل الصين مع سكانها من الإيغور المسلمين في إقليم تشانجيانغ. وعبروا عن قلقهم من قيام الصين بالاستحواذ عسكريا، بحكم الأمر الواقع، على بحر الصين الجنوبي، وقمعها للديمقراطية في هونغ كونغ وتهديدها بالتحرك للسيطرة على تايوان التي تعهدت الصين بـ “استعادتها” بحلول 2049.

وعلى الرغم من ذلك، انسحبت دولة واحدة من دول هذا التحالف من المواجهة مع الصين، وهي نيوزيلندا.

وقد يبدو أمرا مفاجئا في بلاد تفتخر بسجلها في مجال احترام حقوق الإنسان، أن ترفض وزيرة خارجية نيوزيلندا المشاركة في الإدانة الغربية لبكين، قائلة إنها “غير مرتاحة” لتوسيع دور التحالف للضغط على الصين بهذه الطريقة.

وعلى الرغم من إقرار رئيسة الوزراء النيوزيلندية الاثنين بأن الخلافات مع الصين باتت “من الصعب إصلاحها”، فإن البلاد ما زالت تفضل متابعة علاقاتها الثنائية مع بكين.

رفضت وزيرة الخارجية النيوزيلندية نانايا ماهوتا المشاركة في الإدانة الغربية لبكين

Getty Images
رفضت وزيرة الخارجية النيوزيلندية نانايا ماهوتا المشاركة في الإدانة الغربية لبكين

وقد اهتمت وسائل الإعلام الصينية الرسمية كثيرا بذلك، متحدثة عن أن إسفينا قد دُق بين الدولتين الحلفتين والجارتين: أستراليا ونيوزيلندا.

وتعد الصين أكبر سوق لصادرات نيوزيلندا، وتعتمد الأخيرة على الصين في تسويق ما يقرب من 30 في المئة من صادراتها، ومعظمها من منتجات الحليب. وكذلك تفعل أستراليا، بيد أن كلا البلدين الجارين ينظران بمنظور مختلف للسياسات الصينية.

فالحكومة الفيدرلية الأسترالية في كانبيرا قد رفضت استثمارا صينيا ضخما في ولاية فيكتوريا والتي كانت ستصبح جزءا من مبادرة الحزام والطريق الصينية واستحواذها المطرد على أصول اقتصادية حول العالم.

وفي غضون ذلك، فرضت الصين سلسلة من العقوبات الاقتصادية المضرة على أستراليا خلال العام الماضي.

ومع تزايد الحرب التجارية بين البلدين، أُفيد أن صادرات النبيذ الأسترالية إلى الصين انخفضت بنسبة 96 في المئة في الربع الأول من هذا العام مقارنة بالربع الأول من عام 2020. فأنخفضت من 325 مليون دولار أمريكي إلى 12 مليون دولار أمريكي فقط.

وفي الكفة الأخرى تلقت نيوريلندا مكافأة من بكين بعلاقات تجارية أقرب من أي وقت مضى.

اتخذت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن موقفا مختلفا عن نظيرها الاسترالي سكوت موريسون إزاء الصين

Getty Images
اتخذت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن موقفا مختلفا عن نظيرها الأسترالي سكوت موريسون إزاء الصين

إذن، ما علاقة كل ذلك بالتشارك في المعلومات الاستخبارية؟ الجواب علاقة قليلة جدا.

لقد افترض مسؤولون في تحالف العيون الخمس العام الماضي أنه مادامت كل الدول الأعضاء فيه تتشارك في النظرة نفسها إلى العالم، فإنه ينبغي إذن تطبيقها على الصين. وفي مايو/ أيار 2020 وافق التحالف على توسيع دوره من مجرد تبادل التعاون الأمني والاستخباراتي إلى بلورة موقف أعم بشأن احترام حقوق الإنسان والديمقراطية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، انتقد التحالف الحكومة الصينية لخنقها الديمقراطية في هونغ كونغ، عندما قدمت بكين قوانين جديدة تُجرّد مشرعين منتخبين في المستعمرة البريطانية السابقة من دورهم وصلاحياتهم.

ورد متحدث باسم الحكومة الصينية بغضب، ساخرا من تحالف العيون الخمس وقائلا: “إن من يجرؤون على التعدي على سيادة الصين سيجدون أعينهم قد فُقئت”.

واليوم وبعد مرور ستة أشهر، يعني ابتعاد نيوزيلندا عن الخط العام للتحالف بسبب الصين، أن الدور الجديد الموسع للعيون الخمس قد وصل إلى طريق مسدود. مما يثيربعض التساؤلات عن: هل أن التحالف قد دخل في أزمة؟

“العيون الخمس” الوحش الذي يخشاه أعتى أجهزة الاستخبارات العالمية

لماذا يتهيب الغرب من شركة هواوي الصينية للاتصالات؟

لماذا اللغط بين الغرب والصين بشأن تقنية الجيل الخامس 5G؟

بيد أن ذلك سيكون مبالغة، فهذا الأمر يتعلق بالسياسة وليس بالاستخبارات. ونيوزيلندا لم تخرج من التحالف، لكنها ترسم مجرد خط يفصل بين الاثنين (السياسة والاستخبارات)، من منظور أنها مرهقة من هذا الفهم لعملية “التشارك في الأسرار” لدى العيون الخمس.

ومن شبه المؤكد سيكون هناك بعض من المجتمع الاستخباري النيوزيلندي يشعر بالإحراج من لعب هذا الدور علنا. وحتى الآن يأتي معظم المعلومات الاستخبارية التي تتم مشاركتها داخل التحالف من واشنطن.

وتشكل بريطانيا المساهم الأكبر الثاني بما تقدمه من نتاج مكاتب الاتصالات الحكومية البريطانية (جي سي أج كيو) والاستخبارات البريطانية الداخلية(أم أي 5) والخارجية (أم أي 6). وتأتي نسبة أقل بكثير من كندا وأستراليا.

وعندما يصل الأمر إلى نيوزيلندا، كشفت مراجعة استخبارية في عام 2017، أن مقابل كل 99 معلومة استخبارية تتسلمها نيوزيلندا تقدم هي معلومة واحدة فقط. وهذا يعني أن نيوزيلندا بوضوح ستخسر الكثير إذا غادرت التحالف.

وفي الخلاصة، هل سيتحول التحالف إلى مجموعة دبلوماسية موحدة أو محموعة ضغط سياسية؟ هذا أمر غير مرجح في هذه المرحلة. وهل أن وجود هذا التحالف لتبادل المعلومات الاستخبارية بين حلفاء بات في محنة ؟ الجواب كلا.

هذا الخبر ما الذي يجري داخل تحالف العيون الخمس الاستخباري وهل يشهد خلافا بشأن التعامل مع الصين؟ ظهر أولاً في Cedar News.

,