باراك أوباما يشيد بلاعب كرة القدم ماركوس راشفورد في اجتماع عبر برنامج زوم

بارك أوباما وماركوس راشفورد تبادلا تجربتهما خلال نشأتهما

Random House
بارك أوباما وماركوس راشفورد تبادلا تجربتهما خلال نشأتهما

أشاد الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، بحملة مكافحة الفقر التي أطلقها لاعب كرة القدم البريطاني ماركوس راشفورد.

وقال الرئيس الأمريكي السابق خلال اجتماع عبر برنامج زوم إن راشفورد كان “متقدما مقارنة بالوضع الذي كنت فيه” خلال هذه المرحلة.

وقال لاعب كرة القدم البالغ من العمر 23 عاما إن الوضع كان “سرياليا” أن يتحدث المرء مع أوباما من مطبخ منزله في مدينة مانشستر.

ودعم أوباما الشباب من أمثال راشفورد الذين يشكلون “قوى إيجابية في مجتمعاتهم المحلية”.

وناقش المشاركون، في الاجتماع الذي نظمته دار النشر بنغوين، مذكرات الرئيس الأمريكي السابق وتبادلوا التجارب مثل تنشئتهم على يد أمهات عازبات ومشاركتهم في المشاريع المجتمعية.

“تحديات وعقبات”

وقال أوباما “حتى لو قمت بشيء إيجابي على نطاق صغير، فإن هذا يحدث فرقا، كما أن تراكم خبرات الناس الذين يقومون بأشياء إيجابية مع الوقت، يجعلنا أفضل قليلا مع كل جيل من الأجيال المتعاقبة”.

ماركوس راشفورد

Paul Ellis
يضطلع لاعب كرة القدم الذي يلعب لصالح فريق مانشستر بدور في مكافحة الجوع الناجم عن الفقر

وقال أوباما أيضا إنه عندما كان في سن الشباب، لم يكن يتوقع أن يصبح رئيسا للولايات المتحدة: “إذا كنت أملك موهبة أكبر، ربما كنت أفضل أن أصبح رياضيا محترفا، مثل ماركوس”.

وأضاف أوباما مخاطبا راشفورد إن الحركات الاجتماعية غالبا ما يبدأها الشباب – لكن راشفورد قال إن مجتمع لاعبي كرة القدم غالبا “لا يتفهون مدى قوة أصواتهم”.

وقال لاعب فريق مانشستر يونايتد، الذي أدار حملات بارزة لمكافحة الجوع بين الأطفال “عندما يتحدث الرئيس أوباما، كل ما تحتاج إلى فعله هو الإصغاء إليه”.

ومضى قائلا: “أعني أن الوضع سريالي، أليس كذلك؟ كنت أجلس في مطبخي في مانشستر وأنا أتحدث إلى الرئيس أوباما. لكنه سرعان ما جعلني أشعر بالارتياح”.

وأردف قائلا: “لم يمض وقت طويل قبل أن أدرك مدى توافق تجربتينا كطفلين ودورهما في صياغة الرجلين اللذين نراهما اليوم – التحديات، والعقبات، وجميع المعوقات الأخرى”.

فقر الأغذية

سلط راشفورد الضوء هذا الأسبوع على “الإساءات العنصرية” التي واجهها على وسائل التواصل الاجتماعي بعد الهزيمة التي لحقت بفريقه في نهائي الدوري الأوروبي، في ظل الهجمات التي وصفها فريق مانشستر يونايتد بأنها إساءة عنصرية مشينة”.

وناقش الرجلان عبر برنامج زوم أهمية الكتب والقراءة.

وقال أوباما إن أمه زرعت فيه حب القراءة بينما قال راشفورد إن الكتب منحته حرية اتباع أفكاره الخاصة.

وأضاف راشفورد أنه “بدلا من أن يقول لي شخص ما افعل هذا و لا تفعل ذلك – سمحت لي الكتب أن أقوم بذلك بطريقتي الخاصة”.

وأطلق اللاعب السنة الماضية نادي الكتب الخاص بالأطفال، بهدف تحسين مهارات القراءة بين الشباب المحرومين.

وعرض راشفورد برفقة كبير الطهاة التلفزيوني، توم كيريدج، أيضا وصفات مجانية ونصائح متعلقة بالطبخ من أجل إنتاج وجبات صحية وبأسعار معقولة، كجزء من حملته ضد فقر الأغذية.

وتحدث راشفورد عن تجربته مع الجوع واعتماده على الوجبات المدرسية كطفل – واستطاع بنجاح خوض معارك مع الحكومة البريطانية من أجل توفير وجبات مدرسية مجانية في العطلات المدرسية بسبب الوباء.

وأبرز المستشار السابق في رئاسة الحكومة، دومينيك كامينغ، أمام لجنة برلمانية من أعضاء مجلس العموم أن رئيس الوزراء تلقى نصائح تقضي: “بعدم الدخول في صراعات مع راشفورد” حتى لا تضطر إلى ” التنازل مرتين”.

هذا الخبر باراك أوباما يشيد بلاعب كرة القدم ماركوس راشفورد في اجتماع عبر برنامج زوم ظهر أولاً في Cedar News.

,