إسكات الفلسطينيين يطيل أمد الصراع في الشرق الأوسط – في الغارديان

الفنانة الفلسطينية عطاف النجيلي ترسم قبة الصخرة على جدار مبنى مدمر في مدينة غزة، 24 مايو/أيار 2021

Getty Images

نبدأ عرض الصحف البريطانية من مقال رأي في الغارديان لغادة كرمي، بعنوان “الصراع في الشرق الأوسط مستمر بإسكات الفلسطينيين”.

وتقول الكاتبة إن “إسكات القصة الفلسطينية ليس بالشيء الجديد. في الخمسينيات من القرن الماضي في بريطانيا، وبعد سنوات قليلة من قيام إسرائيل، لم يعد يستخدم حتى اسم فلسطين. عندما سئلت عندما كنت طفلة من أين أتيت، اعتقد الناس أنني قلت باكستان”.

وتضيف غادة “لقد استغرق الأمر مني سنوات لفهم هذه التشويهات في التاريخ باعتبارها تعبيرات عن عنصرية عميقة وغير معلن عنها ضد الفلسطينيين. فرضيتها الأساسية هي أنه فيما يتعلق بفلسطين، فإن حقوق الفلسطينيين تكون دائما أدنى من حقوق الشعب اليهودي”.

وتذكر الكاتبة أنه “كما قال آرثر بلفور في عام 1919 في فلسطين لا نقترح حتى الخوض في شكل التشاور مع رغبات السكان الحاليين للبلاد، لأن الصهيونية كان لها ادعاء ذو أهمية أعمق بكثير من رغبات وتحيزات 700 ألف عربي يسكنون الآن تلك الأرض القديمة”.

ولكن الأمور بدأت تتحسن في الثمانينيات والتسعينيات، عندما اكتسب الفلسطينيون حضورا إعلاميا، وظهرت كتاباتهم بشكل متزايد في المطبوعات، كما قالت الكاتبة. وتضيف: “أما اليوم، الوضع مختلف إلى حد كبير. كان تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964 وانتفاضتا 1987 و2000 من الأحداث التي أعادت فلسطين إلى الساحة الدولية. منحت اتفاقية أوسلو عام 1993، رغم عيوبها العديدة، قضية فلسطين وزنا دبلوماسيا. ظهرت حركات التضامن في العديد من الدول الغربية، وركزت حملة المقاطعة ‘بي دي إس’ الانتباه على سوء معاملة إسرائيل للفلسطينيين”.

أما في بريطانيا، فالمساحة التي فتحت لفترة وجيزة للرواية الفلسطينية، تتقلص، بحسب الكاتبة. وقد “تبنت حكومة بريطانيا و28 دولة أخرى تعريف التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست، وقد تقوم الولايات المتحدة بدمجه في القانون الفيدرالي. وتبني الجامعات البريطانية القانون بشكل قسري، على الرغم من أن دراسة استقصائية أجريت في سبتمبر/أيلول الماضي أشارت إلى أن 29 فقط من أصل 133 تبنتها، كان لها بالفعل تأثير مخيف على حرية التعبير حول القضية الفلسطينية”.

وتخلص الكاتبة إلى أنه “إذا كان حل الدولتين للنزاع، والذي تحبه الحكومات الغربية، قد نجح، لكان هذا هو أدق تعبير عن هذه العنصرية المستمرة. اقتراحها هو قيام دولة فلسطينية مستقلة على أراضي ما بعد 1967. من شأن ذلك، في أحسن الأحوال، تقسيم سكان فلسطين الأصليين إلى 22٪ من وطنهم الأصلي، وترك 78٪ المتبقية لإسرائيل”.

وتختم قائلة” “إنها ليست طريقة لحل الصراع. يجب أن يستند القرار الدائم إلى العدالة ولا يمكن أن يأتي إلا من مفاوضات بين أنداد حقيقيين. ولا يمكن أن يحدث ذلك ما لم يتم الكشف عن العنصرية التي أفسدت حياة الفلسطينيين، وحمت إسرائيل وأنصارها، ومعالجتها بشكل مباشر”.

صداع بايدن

وننتقل إلى تقرير لنيك آلين في التلغراف، بعنوان “رحلة جو بايدن إلى بريطانيا هي هروب من الصداع في الوطن”.

وصول الرئيس جو بايدن وزوجته إلى مطار كورنوال في 9 يونيو/حزيران 2021

Getty Images
تحول انتباه بايدن إلى القضايا العالمية

ويقول الكاتب إن الرئيس الأمريكي جو بايدن بدا وكأنه “لا يستطيع الانتظار حتى يبتعد، خلال مغادرته بلاده متوجها إلى بريطانيا” حيث “راحة مرحب بها من المشاحنات التي اجتاحت أجندته المحلية في واشنطن”.

ويشرح الكاتب: “بدأ بايدن سريعا بحزمة إغاثة من فيروس كورونا بقيمة 1.9 تريليون دولار، وبرنامج التطعيم، واقتصاد متجدد .. لكن خططه الكبرى الآن بدأت في الركود بينما فشلت الوعود بسياسة جديدة من الحزبين. إنه ليس غارقا في المعارك مع الجمهوريين فحسب، بل أيضا مع شخصيات بارزة في حزبه” الديمقراطي.

ويوضح الكاتب: “يشك أحدهم في أن بايدن سيكون أكثر سعادة برؤية بوريس جونسون وإيمانويل ماكرون وأنغيلا ميركل وآخرين، من بعض أعضاء مجلس الشيوخ في الكابيتول هيل”.

ويشير الكاتب إلى أن انتباه بايدن “تحول إلى القضايا العالمية فيما قيل إنه كان يقرأ كيف تموت الديمقراطيات”.

ويقول إن “بايدن مقتنع بأننا نمر بلحظة محورية في التاريخ، فيما يعتقد القادة الاستبداديون – وبالتحديد شي جينبينغ وفلاديمير بوتين – أن الديمقراطية في حالة تدهور نهائي”.

ويخلص الكاتب إلى أنه “في هذه الرحلة، سيحشد بايدن الحلفاء لتقديم جبهة موحدة ضد روسيا والصين، ويعيد التزام الولايات المتحدة بقوة بالمبادرات متعددة الأطراف مثل اتفاق باريس للمناخ والاتفاق النووي الإيراني، وتعهد أيضا بمشاركة مئات الملايين من اللقاحات مع العالم”.

غير أن الكاتب يستدرك قائلا إنه “قد يجد بايدن نفسه في نهاية المطاف في وضع مماثل لموقف باراك أوباما، الذي أُشيد به في العواصم الأجنبية بينما يواجه الجمود التشريعي في الداخل”.

خطة إنقاذية

ونختم عرض الصحف بمقال رأي في الإندبندنت أونلاين لغوردون براون رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، بعنوان “لا أحد يتذكر مؤتمرات قمة مجموعة السبع، يجب أن تكون هذه القمة مختلفة”.

صحفي يقف وخلفه شعار مجموعة السبع

Getty Images
يقول براون إنه يجب إخبار مجموعة السبع بأن تحصين العالم عمل من أعمال المصلحة الشخصية أيضا

ويقول الكاتب “بينما تستعد أغنى دول العالم للاجتماع مرة أخرى يوم الجمعة، يمكن لقرار هائل واحد أن ينقذ خليج كاربيس في كورنوال من إضافته إلى قائمة اجتماعات مجموعة السبع المنسية منذ فترة طويلة. لدى القادة في نهاية هذا الأسبوع فرصة تاريخية لوقف كوفيد، لكنهم لن يفعلوا ذلك إلا إذا حولوا وعد بوريس جونسون بتطعيم العالم إلى خطة ملموسة”.

ويضيف “التحدي مروع. في حين أن 60% من البالغين في بريطانيا – و 50% من الأمريكيين – قد تم تطعيمهم بالفعل، فإن 2% فقط من سكان أفريقيا جنوب الصحراء حصلوا على الجرعة الأولى، وفي آخر إحصاء تم تحصين 0.2% فقط بشكل كامل. ليس من المستغرب أن يكون أسقف كيب تاون قد اشتكى من فصل عنصري في قضية اللقاح، وهو الفشل في التطعيم الشامل في جميع أنحاء العالم”.

ويوضح الكاتب أنه “عندما قال جونسون في نهاية الأسبوع الماضي إن مجموعة السبع ستجعل القضاء على كوفيد أعظم إنجاز في التاريخ الطبي، وتعهد بتطعيم العالم بحلول نهاية عام 2022، ترك السؤال الأكبر دون إجابة: من يدفع؟”.

وفي هذ الصدد، يرى الكاتب أنه “يمكن تحقيق التلقيح الشامل من خلال تمويل عالمي مضمون وعمليات شراء تؤدي إلى بناء قدرة تصنيعية جديدة، وبالتالي، خط أنابيب لإنتاج اللقاحات في كل قارة. ولكن للأسف، إذا كان لابد من المضي في اجتماعات مجموعة السبع الأخيرة، فقد تكون النتيجة النهائية حلقة مفرغة، ويؤدي فشل العالم في تحمل التكاليف إلى إبطاء الإنتاج ويترك الملايين يكافحون لتأمين الجرعات التي يحتاجون إليها”.

ويلفت الكاتب إلى أنه “بطبيعة الحال، فإن التنازل مؤقتا عن براءات اختراع اللقاحات المنقذة للحياة سيخفض تكاليف اللقاحات، وتقاسم الجرعة له دور في ذلك، لكنه غير كاف. حتى لو تبرعت المجموعة بمليار جرعة، فسنكون أقل بكثير من إجمالي 11 مليار جرعة مطلوبة لتلبية خطة التطعيم الشامل لجونسون”.

ويشرح براون أنه “لحسن الحظ، على الطاولة ليوم الجمعة خطة رُسمت من قبل قادة النرويج وجنوب إفريقيا. إنهم يريدون أن توافق مجموعة الدول السبع على تقاسم التكلفة الكاملة للقاحات وحماية الصحة بين أعضائها والدول الغنية الأخرى. تأخذ صيغتهم للقيام بذلك في الاعتبار دخل كل بلد وثروته والمزايا التفاضلية التي يحصلون عليها من إعادة فتح الاقتصاد العالمي. واستناداً إلى القدرة على الدفع، سيتكفل الحاضرون في مجموعة السبع بنسبة 67% من التكاليف. ستدفع الولايات المتحدة 27% من التكاليف، أوروبا 22%، بريطانيا 5%، اليابان 6% وكندا وكوريا وأستراليا 2% لكل منهم. وسيطلب من دول مجموعة العشرين الأخرى – بما في ذلك الصين وروسيا – والدول النفطية تغطية البقية”.

ويدعو رئيس الوزراء البريطاني الأسبق إلى “ضرورة إخبار مجموعة السبع بأن تحصين العالم ليس مجرد عمل تعاطفي: إنه عمل من أعمال المصلحة الشخصية أيضا. يشبه تمويل التطعيم الحصول على أفضل بوليصة تأمين في العالم”.

ويختم الكاتب قائلا: “يقدر صندوق النقد الدولي أن عائدات التطعيم ستصل إلى 9 تريليونات دولار بحلول عام 2025 في زيادة النشاط التجاري والاقتصادي مع عودة العالم إلى طبيعته، وتقترح منظمة إنقاذ الطفولة أن الفواتير التي تدفعها كل مقاطعة من دول مجموعة السبع مقابل التطعيم الشامل سيتم سدادها 30 مرة على الأقل”.

هذا الخبر إسكات الفلسطينيين يطيل أمد الصراع في الشرق الأوسط – في الغارديان ظهر أولاً في Cedar News.

,