مصرع رئيس مصوري وكالة رويترز في هجوم بأفغانستان

لقي المصور الصحفي الهندي دانيش صديقي الحائز على جائزة بوليتزر، مصرعه في أفغانستان، حسبما أعلن سفيرها في دلهي.

وكان صديقي يبلغ من العمر 41 عاما، ورئيس مصوّري وكالة رويترز للأنباء في الهند.

وكان المصور الصحفي في مهمة عمل لحظة مصرعه؛ حيث كان ضمن قافلة من القوات الأفغانية تعرضت لكمين نصبه مسلحون من حركة طالبان على مقربة من نقطة حدودية مع باكستان.

ولم يتضح بعد العدد الإجمالي لضحايا هذا الهجوم.

وأعرب سفير أفغانستان في الهند، فريد ماموندزي، عن عميق أسفه لدى سماعه نبأ مصرع صديقي الذي عمل مع رويترز على مدى أكثر من عشر سنوات، من خارج مومباي.

وفي عام 2018، فاز المصور الصحفي الهندي بجائزة بوليتزر لتصوير التحقيقات الصحفية.

وشاركه في الجائزة زميله عدنان عبيدي وخمسة آخرون عن أعمالهم في توثيق العنف ضد أقلية الروهينغا في ميانمار.

وفي الهند، التقط صديقي صورا لجنازات جماعية شُيّعت في ذروة الموجة الثانية المدمرة من تفشّي وباء كورونا، وراجت هذه الصور على منصات التواصل الاجتماعي ولاقت استحسانا وشهرة عالمية.

وكان صديقي قد صرح لرويترز بالقول: “أستمتع بعملي في تغطية القصص الإخبارية -من تجارة إلى سياسة إلى رياضة- لكن أكثر ما يمتعني هو التقاط الوجه الإنساني لقصة عاجلة”.

وكان صديقي بصدد تغطية النزاع في منطقة قندهار، مع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان والذي حدد الرئيس الأمريكي جو بايدن موعدا نهائيا له قبيل الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول المقبل.

وسيطرت حركة طالبان على أفغانستان منذ منتصف التسعينيات وحتى الغزو الأمريكي للبلاد عام 2001.

وتواجه الحركة اتهامات بانتهاكات جسيمة في حقوق الإنسان.

ومع انسحاب القوات الأجنبية بعد عشرين عاما في أفغانستان، تعاود طالبان بوتيرة سريعة بسْط سيطرتها على الأرض في أنحاء البلاد، على نحو يثير مخاوف من حرب أهلية.

وكان صديقي أجرى في وقت سابق من العام الجاري حديثا مع بي بي سي عن عمله في تغطية الموجة الثانية من تفشّي وباء كوفيد 19 في الهند.

هذا الخبر مصرع رئيس مصوري وكالة رويترز في هجوم بأفغانستان ظهر أولاً في Cedar News.

,