هل غذّت نظريات فرويد كراهية النسويات في العالم العربي؟

اكتسب الحراك النسوي زخما كبيرا في البلدان العربية خلال العقد الفائت؛ ولا سيما مع تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع حركة “مي تو” أو “أنا أيضا” العالمية المنددة بالاعتداء الجنسي، وتحوُّل العالم الرقمي لفضاء أكثر رحابة لإثارة النقاشات المجتمعية، في ظل انغلاق المجال العام في عدد غير قليل من الدول خلال الفترة التي تلت ما […]

هذا الخبر هل غذّت نظريات فرويد كراهية النسويات في العالم العربي؟ ظهر أولاً في Cedar News.

,